الإثنين , 25 سبتمبر 2017
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار مميزة » الهيئة التعليمية في ثانوية صور الرسمية للبنات كرّمت المربيّة الفاضلة الحاجة مريم عطوي

الهيئة التعليمية في ثانوية صور الرسمية للبنات كرّمت المربيّة الفاضلة الحاجة مريم عطوي

بسم الله الرحمن الرحيم

والصّلاةُ والسّلامُ على أشرفِ الخلقِ وأعزِّ المُرْسلين ، سيّدِنا وحبيبِ قلوبِنا محمّد وعلى آلِهِ وصحبِهِ الأخيارِ الطّيّبينَ الطّاهرين .

 حينما نعبرُ شطَّ العملِ الدَؤُوبِ , لا يهيمُ في داخلِنا سوى أولئك الذينَ غرسُوا  زهرآ جميلًا في طريقِنا …. أولئك الّذينَ منحُونا العزمَ تلوَ العزمِ , لنتخطى الصِّعابَ , ونقفُ  واثقي الخطى نشاطِرُهُمُ الإبداعَ حرفًا ولغةً ..

           إلى منْ أعطَتْ وأجزلَتْ بعطائِها ،إلى منْ سقَتْ وروَتْ مدرسَتَنا علمًا وثقافة . إلى من غرسَتِ التّميّزَ ومعانيهِ بينَ جدرانِ ثانويّتِنا ، لكيْ نُحَلِّقَ في سمائهِا . إلى من ضحَّتْ بوقتِها وجُهْدِها، ونالَتْ ثمارَ تعبِها . جانب مديرةِ الثانويةِ الكريمةِ لكِ منّا كلَّ الشّكرِ والتّقديرِ على جهودِكِ القيّمة . فمنكِ تعلّمْنا أنّ للنّجاحِ قيمةٌ و معنى ، ومنكِ تعلّمْنا كيف يكونُ التّفاني والإخلاصُ في العملِ ، ومعكِ آمنّا أنْ لا مستحيلَ في سبيلِ الإبداعِ والرّقيِّ ،لكِ منّا كلُ معاني الحبِّ والتّقديرِ ، والّذي يساوي حجمَ عطاؤُكِ اللّامحدود  .سنواتٌ متتاليةٌ أمضيناها في كنفِ إدارتِكِ الفاضلة ،فكنْتِ طَوالَ هذه السّنواتِ  تقودينَ السّفينةَ إلى برِّ الأمانِ ،وكنتِ حبلَ النّجاةِ الّذي يتمسّكُ بهِ كلَّ حائرٍ وهائِم0 إنّ دورَكِ العظيمَ ورسالتَكِ النّبيلةَ الّتي تتشرّفينَ بحملِها بكلِّ اقتدارٍ ، واضعةً نُصُبَ عينيْكِ أنّ الأمانةَ الّتي بينَ يديْكِ شأنُها عظيمٌ وأجرُها كبيرٌ ووسام ٌنبيلٌ ، فأنتِ أهلٌ للتّقديرِ والتّكريم . كلُّنا ، صديقاتي وأنا ،  نُكِنُّ لكِ منَ التّقدير ِما يليقُ بدورِكِ الكبير ،  لِما بذلْتِ منَ الوقتِ والجُهدِ لكيْ نتعلَّمَ، وأنرْتِ دروبَنا إلى الشجرةِ الكبيرةِ وارفةِ الظّلالِ الّتي نتفيّأُ بأغصانِها للوصولِ إلى سفينةِ الأمانِ حيثُ تحملُنا بحنانٍ في بحرِ الحياة  . فإليكِ يا مديرتي بستانَ شكرٍ غِراسُها الإحترام ُوالتّقديرُ ، لِما قدّمْتِهِ من خطى خيّرةٍ لها سابقُ الفضلِ في تحقيقِ أهدافِنا. فلا يفي هنا إلّا الدّعاءُ منْ ربِّ السّماءِ بدوامِ الصّحّةِ والعافيةِ والنّشاط ..

وأفتتح الكلام الأستاذ سعيد أبو خليل مختصرًا سنوات عمل الادارة بكلمات عبّرت عن وجدان الهيئة التعليمية في الثانوية تجاه المحتفى بها

وألقى الشاعر الأستاذ السيّد معروف فضل الله أبيات من الشعر نظمها من وحي المناسبة ومما جاء فيها

25-

كما ألقى الأستاذ الشاعر فؤاد دهيني الأبيات التالية:

صرْحٌ من العلمِ المنير معظّمُ
ولقد بنتْهُ على الكواكب مريمُ

شمسٌ تتلْمذتِ البدورُ بصفّها 
وتخرّجتْ من كفّها ذي الأنجمُ

قد سُمّي الصّرحُ العظيمُ بإسمها
هيَ للشمائل في المعاني معجمُ

لا ما تقاعدتِ الشّموسُ ولا هوتْ
بتقاعد الشمس المضيئة نُظلِمُ

لا ما تقاعدْتِ أنت الوردُ والعطرُ
وهل تقاعدَ عن ضخّ الشّذا الزّهرُ

فوحدك الطيرُ غنّى لحنَ شامخةٍ
و هل يغنّي مع الحسّون ذا الفرُّ

قد ارتقيتِ على الافلاك مرتبةً
وهل تساوى مع العشرين ذا الصّفرُ

 

DSC_6528 DSC_6529 DSC_6530 DSC_6531 DSC_6532 DSC_6533 DSC_6534 DSC_6535 DSC_6536 DSC_6538 DSC_6539 DSC_6540 DSC_6541 DSC_6542 DSC_6543 DSC_6544 DSC_6545 DSC_6547 DSC_6548 DSC_6549 DSC_6550-1 DSC_6551 DSC_6552 DSC_6553 DSC_6555 DSC_6556 DSC_6557 DSC_6558 DSC_6559 DSC_6560 DSC_6561 DSC_6562 DSC_6564 DSC_6565 DSC_6566 DSC_6568 DSC_6569 DSC_6570 DSC_6571 DSC_6572 DSC_6573 DSC_6575 DSC_6576 DSC_6578 DSC_6579 DSC_6580 DSC_6581 DSC_6582 DSC_6583 DSC_6584 DSC_6585 DSC_6588 DSC_6590 DSC_6591 DSC_6592 DSC_6594 DSC_6595 DSC_6596 DSC_6599 DSC_6602 DSC_6603 DSC_6604 DSC_6605 DSC_6606 DSC_6607 DSC_6608 DSC_6610 DSC_6611 DSC_6612 DSC_6616 DSC_6618 DSC_6621 DSC_6622 DSC_6623 DSC_6624 DSC_6625 DSC_6626 DSC_6627 DSC_6628 DSC_6629 DSC_6630 DSC_6632 DSC_6633 DSC_6634 DSC_6637 DSC_6638 DSC_6642 DSC_6643 DSC_6644 DSC_6644-1 DSC_6645 DSC_6646 DSC_6648 DSC_6649

إلى الأعلى